جديد لوجيكس - 920003759 - 0500202248

من الطموح إلى العمل: خارطة طريق التحول الرقمي في المملكة لعام 2024
من الطموح إلى العمل: خارطة طريق التحول الرقمي في المملكة لعام 2024

إكتّشف | الثلاثاء - 02 / 01 / 2024 - 10:06 م

في سعيها لوضع اسمها على رأس قائمة الدول المتقدمة، أطلقت المملكة برنامج التحول الرقمي الوطني عام 2016، كأول برامج رؤية السعودية 2030.

وبالفعل، ينصب تركيز الدولة على تنويع اقتصادها وتقليل الاعتماد على النفط، مما يجعل تحفيز الابتكار أولوية حاسمة. إن التحول الرقمي في مختلف القطاعات، من المدن الذكية والتجارة الإلكترونية إلى أنظمة الرعاية الصحية والطاقة المتجددة، يغير وجه المجتمع السعودي.

transafiation data

إنما، كأي دولة أخرى تسعى إلى تأمين اقتصادها للمستقبل وتعزيز حياة مواطنيها، وضعت المملكة العربية السعودية نفسها في تحدي، 

وكان تسخير التكنولوجيا الرقمية لتحديث الخدمات الحكومية نقطة البداية.

عملت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على تطوير تطبيق الحكومة الإلكترونية، وسُميّ المنصة الوطنية الموحدة، والتي تربط جميع الخدمات الحكومية، ولكنها مع عملها -جنبًا إلى جنب- مع مراكز الخدمة التي تقدم الخدمات للمواطنين الذين لا يستطيعون الوصول إلى الإنترنت. 

وفيما يتعلق بكفاءة وفعالية الحكومة، تم تصميم النموذج التشغيلي والهيكل التنظيمي لهيئة الحكومة الرقمية، المسؤولة عن رقمنة الحكومة بأكملها. ويتضمن ذلك تجربة التقنيات الجديدة – بما في ذلك الذكاء الاصطناعي (AI)، والبلوكتشين (blockchain)، وإنترنت الأشياء (IoT) – لتحسين أداء الوزارات عبر الحكومة.

وإضافة للجانب الحكومي،

تطلب هدف المملكة العربية السعودية -المتمثل في بناء دولة حديثة للمستقبل- منها احتضان الشركات الناشئة؛ حيث يستطيع رواد الأعمال الشباب بناء شركات “يونيكورن” (شركات ناشئة تبلغ قيمتها مليار دولار أمريكي أو أكثر). ولهذا السبب، تم تصميم المفهوم والاستراتيجية ونموذج التشغيل وخريطة الطريق للمركز الوطني للابتكار الرقمي. الذي يعزز قيمتي الابتكار وريادة الأعمال بين الشباب، كما يعمل على تحويل المملكة العربية السعودية إلى مركز إقليمي للابتكار ولاعب عالمي في الاقتصاد الرقمي.

وفي مبادرات أخرى تهدف إلى تشجيع المشاريع الخاصة، استعانت الحكومة السعودية بشركات متخصصة لتطوير برنامج مفتوح المصدر لجعل البيانات الحكومية متاحة بشكل مفتوح للشركات، فضلا عن استراتيجية للرياضات الإلكترونية “E-sports” والألعاب الإلكترونية “E-gaming”.

ومن منظور دولي، أُطلقت قمة حكومية عالمية من شأنها تعزيز تبادل الأفكار حول الحكومة الرقمية وأفضل الممارسات. أقيم أولها في عام 2019. ومن المزمع عقد نسخته الخامسة؛ قمة التحول الرقمي لعام 2024 تحت عنوان “من الطموح إلى العمل: خارطة طريق التحول الرقمي في المملكة العربية السعودية” في الخامس من يونيو (حزيران) للعام الجاري في مدينة الرياض.

ووفقًا للبيانات الحكومية التي كشف عنها مؤتمر LEAP 2023 في الرياض،

يعمل أكثر من 340 ألف شخص في القطاعات الرقمية والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. كما توسّعت مشاركة النساء في هذا القطاع بسرعة لتصل إلى 32.5% (مقارنة بـ 24% في عام 2021).

وقد شملت رؤية 2030 المشهد البيئي؛ وتعد مدينة نيوم NEOM، المشروع الطموح الذي أطلقه الأمير محمد بن سلمان آل سعود، رئيس الوزراء السعودي في يوم الثلاثاء 24 أكتوبر/تشرين الأول 2017 ، والذي يهدف إلى إنشاء مدينة مستقبلية تعمل بالطاقة المتجددة، مثالاً واضحًا على ذلك. ومن خلال الاستفادة من الرقمنة، من المقرر أن تصبح نيوم مركزًا عالميًا للابتكار ونموذجًا لتطوير المدن الذكية.

التحديات الجسيمة أمام التحول الرقمي في المملكة

لا أحد ينكر أن إطلاق برامج آلية جديدة هو مجرد بداية لعملية التحول الرقمي. لتغدو المرحلة الثانية هي التحسين المستمر وتجاوز المعوقات لضمان النجاح.

وبحسب ما ورد في مؤشر التحول الرقمي 2020، جاءت العوائق الرئيسية الثلاثة المرتبطة بالتحول الرقمي، والتي حددها المشاركون في المؤسسات في المملكة على النحو التالي:

  • الأمن السيبراني (31%)
  • إدارة البيانات (29%)
  • الاضطرابات الاقتصادية المرتبطة بالوباء (24٪).

خصوصية البيانات ومخاوف الأمن السيبراني

في المتوسط، تتعرض المملكة العربية السعودية لـ 160 ألف هجمة إلكترونية يوميًا. ومع سعي غالبية الشركات في المنطقة لتوسيع مبادرات التحول الرقمي، فمن المرجح ارتفاع هذا العدد بسهولة.

لوضع هذا في الاعتبار، كلما زاد عدد البيانات المخزنة في سحابة المؤسسة، أصبحت أكثر إغراءً لمجرمي الإنترنت. وبالتالي، ليس من المفاجئ أن تعتبر خصوصية البيانات والأمن السيبراني أكبر عائق للابتكار الرقمي من قبل الشركات في المملكة العربية السعودية.

بالنسبة للمؤسسات التي تهدف إلى برامج التحول الرقمي الناجحة، فإن هذا يعني شيئًا واحدًا: الخصوصية والأمن السيبراني هما جانبان حاسمان يجب عليهما إعطاء الأولوية لتجنب المشكلات الأمنية المكلفة والمدمرة.

عدم القدرة على استخلاص رؤى قيمة من البيانات و/أو المعلومات الزائدة

تعد إستخبارات الأعمال (BI) ضرورة قصوى لأي مؤسسة

في سبيل اتخاذ قرارات دقيقة وحاسمة للوقت من شأنها أن تؤثر على جهود التحول الرقمي للمؤسسة بأكملها. وبالتالي، فإنها تعتمد بشكل كبير على الأساليب والتقنيات التي تجمع البيانات وتحللها والتي ستكون بمثابة الأساس لتوجيه الأعمال.

عندما يتمكن صناع القرار في الشركة من الوصول إلى البيانات في الوقت الفعلي، يكونون قادرين على استخلاص رؤى أكثر استنارة وتطوير إجراءات استراتيجية تتماشى مع أهداف العمل.

ولسوء الحظ، تظهر دراسة حالة لإستخبارات الأعمال في المملكة العربية السعودية أن أحد التحديات الرئيسية التي تواجه المؤسسات في المنطقة هو اختيار البيانات وتفسيرها واستخلاص الأفكار ذات الصلة لتحسين عملية صنع القرار. 

ونتيجة لذلك، فإنه يمنع صناع القرار الرئيسيين من تحقيق أفضل الحلول لتحديات التحول التنظيمي والرقمي.

ولهذا السبب، يحتاج قادة المؤسسات إلى التزوّد بأدوات فعالة تساعدهم في جمع وتلقي وتحليل وتوليد رؤى قابلة للتنفيذ. ستتمتع الشركات التي تستثمر في الحلول التقنية الصحيحة -التي توفر القدرة التنبؤية وتقنيات الذكاء الاصطناعي المتقدمة- بقدرة أكبر في الحفاظ على قدرتها التنافسية. ستسمح لها هذه الأدوات باكتساب رؤى مهمة، وتحسين كيفية مزاولة أعمالهم، وتحديد الأزمات المحتملة قبل أن تؤثر سلبًا على العمليات التجارية وحصة السوق.

ضعف النمو الاقتصادي بسبب الاضطرابات المرتبطة بالوباء

أخطر عوائق التحول الرقمي بحسب ما لاحظه قادة الشركات في المملكة العربية السعودية هو ركود الاقتصاد العالمي الناجم عن الوباء.

في جميع أنحاء العالم، كانت صناعة النفط والغاز من بين الصناعات الأكثر تضرراً حيث تم إغلاقها مؤقتًا وتعليق الصادرات. أدت سياسات الحجر الصحي إلى إغلاق الحدود مما أثر بشكل كبير على سلاسل التوريد، وارتفاع معدلات البطالة، وتسبب في انخفاض طلبات المستهلكين.

لحسن الحظ، يمكن التعامل مع جُلّ هذه المشكلات من خلال منصات أتمتة سير العمل الموثوقة. تعمل هذه الأدوات على تمكين الشركات من العمل دون الاتصال بالإنترنت، وزيادة إدارة المخاطر وإجراءات الأمن السيبراني، وتحسين دعم العملاء، وتقليل تكاليف الصيانة.

في حين أن هناك بعض العقبات التي تعترض طريق التحول التنظيمي، فإن قادة الأعمال لديهم القدرة على تحديد وتنفيذ المبادرات التي من شأنها أن تضع شركاتهم في وضع أفضل. 

يمكن تنفيذ التحول الرقمي بطرق قابلة للتحقيق. يتم تشجيع القادة على تحديد التحسينات الواقعية التي يمكنهم استيعابها حاليًا لأن ذلك سيبدأ رحلتهم نحو أن يصبحوا شركة ناضجة رقميًا.

ختامًا

لا ينبغي للحواجز أن تمنع الشركات في المنطقة من متابعة مبادرات التحول الرقمي الخاصة بها. إذا كان هناك أي شيء، يجب على قادة الأعمال أن ينظروا إلى هذه التحديات على أنها تحديات يحتاجون إلى التغلب عليها من أجل ترسيخ مكانتهم والبقاء قادرين على المنافسة في الصناعات الخاصة بهم.

تعد المملكة سبّاقة عندما يتعلق الأمر بتبادل الدروس المستفادة بشأن إقامة اقتصاد رقمي قادر على الصمود وشامل للجميع. فخلال الحظر العام أثناء جائحة كورونا، استجابت المملكة للزيادة الهائلة في الطلب الرقمي.

وأخيرًا، يمكن لظهور المملكة كرائد في هذا القطاع أن يساعد في تسريع وتيرة الاستثمار في الاقتصاد الرقمي ليس فقط في دول مجلس التعاون الخليجي ولكن أيضًا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الأوسع نطاقًا . 

avc

البرامج الأخرى التي تساعد الشركات في إدارة مواردها وفق للتحول الرقمي :
Scan the code
Open Chat
راسلنا
Scan the code
مرحباً 👋
من فضلك أخبرنا ما تحتاجه ?
لوجيكس لتخطيط موارد الشركات والمؤسسات

عام الريادة..